0d0c19531d6e29f793ed165732978408_XL

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

الكفايات التقليدية للمعلم والطالب لم تعد تتناسب مع تحديات عالم اليوم والتغيير المتسارع، فأصبح من الضرورة التحول إلى الاقتصاد المعرفي في إعداد الأفراد إعدادًا يؤهلهم لدخول الأسواق العالمية بعقلية منتجة للمعرفة، ولهذا كان توجهنا في أكاديمية المستوى العالي ابتداءً من العام الدراسي 2020 – 2021م هو التركيز على (التعليم المدمج) كاستراتيجية توجه أداءنا التعليمي.
 
فالتعليم الذي يندمج فيه التّعلّم عن بعد مع التّعلّم الصفي التقليدي (في إطار واحد يوظف إيجابيات كلا النمطين) هو أفضل الخيارات للحصول على المخرجات المهارية والمعرفية المناسبة لأبنائنا الطلبة. ويمتاز التّعليم المدمج بقدرته على تعزيز الجوانب الإنسانية والعلاقات الاجتماعية بين المتعلمين فيما بينهم وبين المعلمين أيضاً، والمرونة الكافية لمقابلة كافّة الاحتياجات الفرديّة وأنماط التّعلّم لدى المتعلمين باختلاف مستوياتهم وأعمارهم وأوقاتهم.
 
كل ذلك لضمان الانتقال من التّعلّم الجماعي التقليدي إلى التّعلّم المتمركز حول الطلاب واستثمار وقت الطالب وجهده وتعلقه بالأجهزة الإلكترونية بالتوظيف الإيجابي للعالم الرقمي في مجالات البحث والمشاريع وتنمية الهوايات والمهارات وتوسيع المعارف. هذا النمط التعليمي التعلّمي يتطلب التنسيق المباشر بين الأكاديمية وأولياء الأمور ليتحول التعليم إلى نشاط ممتع يرتقي بأبنائنا ليكونوا الأفضل على مستوى الوطن وعلى مستوى العالم.
د. مجدي الدرّاس
انتقل إلى أعلى